الخطة الاستراتيجية 2020

إن الرؤية الطموحة والقدرة العالية على الابتكار، اللذين شكلا مصدر إلهام لتطوير واحدة من أروع مدن العالم، هما حالياً قيد التطبيق وبالطاقة الكاملة لدعم التطور المتواصل لقطاع الطيران الحيوي والمتنامي في الإمارة. وستحتضن دبي التي تشتهر بتطلعها الدائم نحو المستقبل، مطاراً ينتمي إلى سلالة جديدة بالكامل.

لعب مطار دبي الدولي وعشرات آلاف الموظفين العاملين فيه، دوراً محورياً بفضل الانطباع الإيجابي طويل الأمد  الذي تركوه لدى ملايين المسافرين الذين مروا عبر بواباته.

بفضل طائرات المدى الطويل التي تسهم في تعزيز أهمية الموقع الجغرافي المركزي الذي تتمتع به دبي، إلى جانب شبكة المسارات الجوية سريعة النمو، سجلت معدلات الطلب على الحركة نمواً ملحوظاً. ومن هنا تأتي أهمية خطة مطارات دبي الاستراتيجية لعام 2020 التي تم إطلاقها في عام 2011، والمصممة خصيصاً لتوفير الطاقة الاستيعابية اللازمة لاستيعاب 90 مليون مسافر عبر مطار دبي الدولي بحلول عام 2018.

على مدار  12 عاماً الماضية، سجلت أعداد المسافرين ارتفاعاً نسبته أربعة أضعاف تقريباً

 من 18.1 مليونا في عام 2003

وتضمن البرنامج تشييد مبنى “الكونكورس إيه” (تم استكماله في يناير 2013)، ومضاعفة الطاقة الاستيعابية للمبنى 2، وتجديد وتحديث المبنى 1، وتشييد “الكونكورس دي” (تم افتتاحه في فبراير 2016) والعمليات المرتقبة لترقية “الكونوكورس سي” لاستيعاب “طيران الإمارات” كمستخدم وحيد للمبنى. ونتيجة لما رافق ذلك من عمليات تحديث وتحسين طاقات المجال الجوي والتحكم بحركة الملاحة الجوية، إضافة إلى ترقية المنشآت الحالية بهدف تحسين تجربة المسافرين، أصبح مطار دبي الدولي المحور الرائد على مستوى العالم للربط بين مختلف قارات العالم.

ومن جهة أخرى، ارتفعت التوقعات بنمو أعداد المسافرين عبر مطار دبي الدولي لوحده بحلول عام 2020 من 98.5 مليون إلى أكثر من 104 ملايين، كما أن اتساع شبكات شركات الطيران يعزز الحاجة إلى إضافة المزيد من الطاقة الاستيعابية. ففي “معرض دبي للطيران” الذي أقيم في نوفمبر 2013، تقدمت “طيران الإمارات” بطلبية غير مسبوقة لشراء 150 طائرة من طراز “بوينغ 777 إكس”، تضم 35 طائرة من طراز “بوينغ 777-8 إكس” و115 طائرة أخرى من طراز “بوينغ 777-9 إكس”، إضافة إلى حقوق شراء 50 طائرة أخرى من الطراز ذاته وكذلك طلب 50 طائرة “إيرباص أيه 380” إضافية.

ومن جانبها، أعلنت “فلاي دبي” عن التزامها بطلبية لشراء حتى 111 طائرة من شركة “بوينغ”، بما فيها حتى 100 طائرة من طراز “بوينغ 737 ماكس” وحتى 11 طائرة أخرى من الجيل القادم “بوينغ 737-800”. ورغم أن الطلبيتين تضمان استبدال بعض الطائرات الحالية، فإن التوسع المتواصل في الرحلات وأعداد المسافرين وشبكة المسارات يتوقع لها أن تسجل معدلات نمو كثيفة نتيجة لتلك الطلبيات.

2020 وما بعده

تشير معدلات النمو المتوقعة لما بعد عام 2020 بوضوح إلى ضرورة الإسراع في توسعة مطار دبي الثاني “دبي ورلد سنترال”، خاصة في ضوء طلبيات الطائرات الجديدة التي تقدمت بها الناقلتان الوطنيتان “طيران الإمارات” و”فلاي دبي”. ومن هذا المنطلق، بادرت مطارات دبي وبدعم من الهيئة المعنية بتنظيم قطاع الطيران في دبي وبالاتفاق معها، إلى وضع تصميم جديد لاستراتيجيتها طويلة الأمد بهدف تلبية الطلب المتوقع والارتقاء بمستويات الخدمة وتجربة المسافرين، من خلال منهجية تضم ثلاث أقسام.