“دي إكس بي بلس” (DXB Plus)

على مدار الأعوام العشرة المقبلة، وبوصفه محوراً رئيسياً للطيران في دبي، يحتاج مطار دبي الدولي إلى تلبية توقعات المسافرين المتنامية و الطلب المتزايد على الطاقة الاستيعابية، الذي يتوقع ارتفاعه إلى 118 مليون مسافر بحلول عام 2023. وتؤمن مطارات دبي بأن مواصلة تقديم تجربة استثنائية للعملاء، والعمل في الوقت نفسه على رفع الطاقة الاستيعابية، يشكل عاملاً جوهرياً في نجاح القطاع، ودبي ككل في نهاية المطاف.

ونظراً لعدم توفر المساحة التي تتيح إضافة المزيد من البنية التحتية للمطار، تتعاون مطارات دبي مع أبرز شركائها لتصميم التحسينات في مجالات المنتجات المبتكرة و العمليات التشغيلية التي ستتيح تحقيق طموحات القطاع وتعزيز المساهمة الاستثنائية التي يقدمها بالفعل لاقتصاد دبي.

ويتمحور تركيز خطة “دي إكس بي بلس” (DXB Plus) على مكاملة جهود القطاع في سبيل تلبية الطلب من شركات الطيران وضمان توفير تجربة متكاملة وعالمية المستوى للعملاء، ما يشكل جانباً جوهرياً لتمكين القطاع من النمو دون قيود أو معوقات. وبوصفها جزءاً من استراتيجية 2050 الإجمالية، ستتيح الخطة لقطاع الطيران في دبي النمو دون قيود حتى منتصف العقد المقبل، الموعد المقرر للمرحلة التالية من توسعة مطار دبي ورلد سنترال. ويتجسد الهدف الرئيسي للخطة في توفير الطاقة الاستيعابية اللازمة لاستقبال 188 مليون مسافر في عام 2023 دون إضافة أي بنية تحتية إضافية، ومواصلة توفير تجربة استثنائية للعملاء.

وبعدة أشكال، ستسهم خطة “دي إكس بي بلس” في تسهيل الانتقال إلى المرحلة الثانية من مطار دبي ورلد سنترال، الذي المطار الأكبر والأفضل على مستوى العالم، في ظل منهجية مبتكرة لتجربة العملاء في المطارات.

 

يحتاج مطار دبي الدولي إلى تلبية توقعات المسافرين المتنامية والطلب المتزايد على الطاقة الاستيعابية.

ومن شأن ذلك أن يتيح بدوره لقطاع الطيران في دبي إمكانية قيادة مسيرة الابتكار في المنتجات والخدمات المستقبلية التي تسهم في تحسين مستويات الضيافة وتوفير رحلات الربط المفيدة. وتشهد البحوث تعاوناً واسعاً من خبراء يمثلون جميع الشركاء الرئيسيين من شركات الطيران وهيئات التحكم ومزودي الخدمات الأرضية ومزودي خدمات الملاحة الجوية والجهات التنظيمية ومزودي خدمات النقل البرية والعديد غيرهم، في سبيل تصميم إجراءات وعمليات تركز على العملاء في المقام الأول. ولدى تطبيقها باستخدام التطبيقات التقنية الذكية، من شأن هذه الإجراءات أن تسهم في توفير الطاقة الاستيعابية ومستويات الخدمة المنشودة.

وسيتضمن ذلك أيضاً باقة مبتكرة من مفاهيم المطاعم والمقاهي وخيارات الخدمة الذاتية الموسعة وإنجاز إجراءات السفر قبل الوصول إلى المطار وتحسين إجراءات الهجرة والتفتيش الأمني وأنظمة جديدة ومحسنة لإدارة المطار والحركة الجوية ومزيداً من منصات إجراءات السفر والهجرة ومواقف إضافية للطائرات وتحسين إدارة الحركة الأرضية والعديد من الخطوات الأخرى. وبصورة إجمالية، ستتضمن خطة “دي إكس بي بلس” أكثر من 350 مشروعاً ستساعد على تعزيز الطاقة الاستيعابية وتحسين خدمة العملاء على مدار الأعوام العشرة المقبلة، لتمهد بذلك الطريق أمام افتتاح المرحلة الثانية من مطار دبي ورلد سنترال بنجاح.